أمراضمنوعات طبية

فيروس كورونا الجديد أعراضه وعلاجه

فيروس كورونا يقتحم كوكب الأرض.. ماذا بعد!

الصين موطن للأوبئة الخطيرة والمعدية على مر الأزمان، ولسبب مجهول ظهر في الصين مرض جديد اسمه كورونا، حيث سبب الكثير من الذعر والقلق على مستوى العالم، انه مرض القرن ، فهل سمعت عنه؟

آخر الأنباء أكدت أن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في الصين قفز إلى 1110 حالة في جميع أنحاء البلاد.

تعرف على ٣٠ سر من علم النفس ستغير حياتك

وارتفع عدد الإصابات في الصين إلى أكثر من 44200 حالة بناء على البيانات الرسمية من الحكومة.

تكمن المشكلة الكبرى بأن المرض ينتقل بالهواء ومجرد دخوله الجسم قد لا يمكن التخلص منه ما يؤدي للوفاة!

لكن هل هنالك حلول لمجابهة هذا المرض؟ نعم يوجد 🧐..

في مقالنا هذا سنتحدث عن تاريخ مرض كورونا، بالإضافة إلى سبب ظهور هذا المرض، وأعراض مرض كورونا، وطرق علاجه والوقاية منه كذلك ولكن قبل ذلك ننصحك بمشاهدة هذا الفيديو 🔥 الذي سيحدثك عن مرض كورونا المخيف..

تاريخ مرض كورونا

إن تاريخ مرض كورونا يعود في الأصل إلى العام ١٩٦٠ ميلادي،وسمي حينها ذلك الفيروس بكورونا فيريدي وكان له التأثير ذاته على الحيوانات والبشر.

وسمي بكورونا لأن كورونا تعني التاج باللاتينية حيث أنك لو نظرت إلى هذا الفيروس من خلال المجهر لرأيته بشكل تاج، وتشبه في أعراضها أعراض الإنفلونزا، ولكن مرض كورونا لا يندرج أبداً تحت فيروسات الانفلونزا إذ أن الانفلونزا تنتمي لعائلة فيروسات أخرى.

مرض كورونا وسبب تسميته
كما تلاحظون الشكل التاجي لفيروس كورونا

في عام ٢٠١٢ ظهر في الصين مرض كورونا مرة أخرى وسمي بكورونا الجديد، فوضعت منظمة الصحة العالمية هذا المرض في قائمة الأمراض التي من الممكن أن تكون سبباً في أوبئة عالمية في المستقبل.

وقد انتشر حينها في ٢١ دولة غير الصين منها الأردن وقطر والسعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والكويت وتركيا وسلطنة عُمان وغيرها من الدول الأجنبية والعربية، وتم حينها تحديد هذا الفيروس للقيام بالبحث والتطوير المستعجل فيه.

سبب ظهور مرض كورونا

امرأة صينية تأكل الخفاش الذي يُعتقد أنه أحد الحيوانات التي تسببت بانتقال المرض للإنسان

إن الفيروسات المسببة لمرض كورونا في الأصل حيوانية، أي أن الحيوانات نقلت هذه الفيروسات للانسان، إن هذا النوع من الفيروسات شائع لدى الطيور والثديات من الحيوانات.

ولكن تطور الفيروس مكنه من الانتقال الى البشر، وفي بحث لبعض العلماء اكتشفوا بأن أوائل المصابون بمرض كورونا ووهان هم افراد من سوق الحيوانات والأسماك في مدينة ووهان الصينية، وحتى الآن لم يتم تحديد الحيوان الذي بدأ به هذا الوباء.

لا تنسى التعرف على مرض انفلونزا الخنازير كذلك

أعراض مرض كورونا

إن أعراض مرض كورونا الجديد تتشابه نوعاً ما مع أعراض أمراض الجهاز التنفسي المعروفة، وشدة تلك الأعراض تختلف باختلاف الحالة الصحية للفرد المصاب بالفيروس.

وقد تم رصد بعض الأعراض من خلال متابعة المرضى في مستشفى ووهان ومنها الصداع والسعال والعطاس وارتفاع درجات الحرارة أو الإصابة بالحمى، وهناك بعض الحالات ااشديدة التي تضمنت أعراضها التهاب رئوي، والفشل الكلوي، وضائقة تنفسية حادة والوفاة.

علاج مرض كورونا الجديد

ما زال البحث جاريًا عن علاج مرض كورونا الجديد، ولكن منظمة الصحة العالمية ذكرت في آخر تقاريرها أنها تعمل على تصنيع لقاح لهذا المرض.

اقرأ أيضًا:
ملعقة صغيرة من هذه التوابل يوميا ستنقص وزنك بـ 15 كلغ في 3 أشهر

والهدف من هذا اللقاح قمع انتشاره وتطوره، وفي ظل هذه الأحوال تعمل المستشفيات على التخفيف من حدة أعراض المصابين وتهدئة أوجاعهم، بتوفير الراحة لهم وإعطائهم المسكنات وخافضات الحرارة.

الوقاية من مرض كورونا الجديد

ينتقل مرض كورونا وينتشر بشكل واسع كما تنتشر معظم الفيروسات، ومن طرق انتقالها العطاس والسعال أو حتى ملامسة الشخص المصاب، او ملامسة سطح ملوث بالفيروس، لذلك فقد تم التشديد على طرق الوقاية من هذا المرض من خلال مراكز مكافحة الأمراض، ومن الإرشادات الوقائية لهذا المرض:

  1. يجب المداومة على غسل الأيدي بشكل منتظم بالماء والصاوبون واستعمال مطهر اليدين الذي يحتوي على الكحول وتجنب ملامسة الفم او العينين أو الأنف بيدين متسختين.
  2. الإبقاء على مسافة بينك وبين الشخص المصاب وعدم ملامسته بأي شكل كان، وإن كنت من المصابين بمرض كورونا فيجدر بك البقاء في المنزل والإتصال بأقرب مشفى لإبلاغهم بحالتك لمنع انتشار الفيروس.
  3. ارتداء الأقنعة التي تغطي الفم والأنف، والإبتعاد عن الأماكن المزدحمة قدر الإمكان بالإضافة الى تجنب ملامسة الحيوانات والطيور، إذ أن منظمة الصحة العالمية لم تحدد بعد نوع الحيوان الذي أصاب البشر بهذا المرض.

كورونا الجديد نوع جديد من عائلة فيروسات كورونا، وهذا الفيروس قادر على الإنتقال من شخص الى آخر، هو مرض معدٍ وجديد ونظراً لعدم وجود لقاح أو علاج فمن الممكن أن يتحول إلى وباء عالميّ، لم يكتشف العلماء بعد مدى قدرته على العيش خارج الجسم المضيف، وما زال الباحثون يحاولون فهم هذا الفيروس لإيجاد العلاج المناسب له، ومجلتنا الصحية ستفيدكم بكل ما هو جديد عن هذا المرض بإذن الله.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق