الحمل والولادة

فحص سكري الحمل

منذ اللحظة التي تعرفين فيها بأنك حامل، كوني على يقين بأن الفحوصات والتحليلات باتت بلا نهاية، وذلك فقط للاطمئنان عليك وعلى جنينك، ومن أهم هذه الفحوصات فحص سكري الحمل.

ماهو فحص سكري الحمل؟ ما هي مخاطر الإصابة بسكري الحمل؟ كيف يتم تحليل سكري الحمل؟ متى يتم إجراء فحص سكري الحمل؟ كل هذه الأسئلة وأكثر سنجيبكم عليها في مقالنا  هذا.

فحص سكري الحمل

السكري مرض شائع قد يصيب الأفراد في أي وقت وأي عمر، ولذلك يخاف الأطباء أن تصاب به الحامل لما في ذلك من خطورة على صحة الحامل وصحة جنينها، وفحص سكري الحمل يقيس مدى اعتلال قدرة الخلايا في استخدام السكر ومدى ارتفاع مستوى السكر في  الدم.

مخاطر الإصابة بسكري الحمل

هناك عدة مخاطر قد تواجه الحامل وجنينها جرّاء ارتفاع مستوى السكر في الدم وإحدى أهم المخاطر أن يزيد من فرص ظهور التشوهات الخلقية عند الرضع، كما أن الجنين قد يزداد حجمه كثيراً مما يؤدي إلى عسرٍ في المخاض وفي الولادة و يلجأ الطبيب إلى الإستعانة بالعملية القيصرية في معظم الحالات، وإن كانت الحامل مصابة بالسكري قبل الحمل فمن المرجح أن أطفالها يعانون من مشاكل تنفسية ويعانون من تدني مستويات الكالسيوم ومن الممكن أنهم مصابون بمرض السكري  كذلك.

تحليل سكري الحمل

عند تحليل سكري الحمل يتم مقارنة النسب الناتجة مع النسب الطبيعية لهذا الفحص وبناءًا عليها يقرر الطبيب ما إذا كان هناك ما يستدعي العلاج إذ أن معدل السكر الطبيعي للمرأة الحامل يتراوح ما بين 65-75 ملغرام، وبعد تناول الحامل للطعام يرتفع هذا المعدل ليتراوح ما بين 100-110 ملغرام، ومن الأفضل أن تبقى مستويات السكر بين القيم السابقة إذ أن زيادتها يؤثر على صحة الأم والجنين.

وقت عمل فحص سكري الحمل

يتم إجراء فحص سكري الحمل في الأسبوع السادس والعشرون من الحمل، أي في نهاية الشهر السادس حيث أن الحامل تذهب الى المختبر في ذلك التاريخ ويتم إعطائها 50 غرام من الجلكوز المذاب في الماء لشربه وبعد ذلك بساعة كاملة تؤخذ عينة دم منها، وإن كانت نتيجة الفحص أن معدل السكر في الدم أعلى من 140 ملغرام فذلك يعني أن الحامل مصابة بسكري  الحمل.

علاج سكري الحمل

 يختفي سكري الحمل لدى الأم بمجرد انتهاء الحمل، فعندها يتوازن الجسم ويعود لعمله السابق في حرق السكريات بشكل طبيعي ولكن لابد من حدوث بعض المضاعفات في حال تكرار حالة سكري الحمل، حيث أنه يزيد من فرصة إصابة الأم بداء السكري بعد  الولادة.

 لم تثبت أي علاجات طبيعية أو أعشاب مساعدة في علاج سكري الحمل ولكن العلاج بالدواء بإضافة الأنسولين هو نوع العلاج الوحيد الذي يستطيع تخفيض معدلات السكر في الدم لدى المرأة الحامل، بالإضافة إلى أن الحامل بحاجة للمتابعة الدقيقة لتطور الحمل وتطور نمو  الجنين.

مما لا شك فيه أن الحمل فترة صعبة تمر بها الأم، وقد تواجهها بعض الصعوبات خلالها، ولا بد أن فحص سكري الحمل أحد أهم فحوص الحمل المتعددة، ومن الأصح عمله في فترة مبكرة حتى يتسنى للطبيب متابعة الحمل وتطوراته بكل دقة وليكون بمقدوره مساعدة الأم بكل الطرق  الممكنة.

تابع القراءة:
أعراض الحمل المبكر
ما يجب أن تأكله المرأة الحامل
ما هو الوقت المناسب للحمل

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق