منوعات طبية

بهذه الطريقة يؤثر المكيف على صحتك

هذا ما نتساءل عنه جميعا، لماذا نشعر بالوهن والخدر أو نستيقظ منزعجين عندما نستغرق في النوم بغرفة مكيفة؟

نعم لا شك أن تكييف الهواء أمر منعش في الطقس الحار، لكن تمضية الليل ومعظم أوقات النهار في مكان مكيّف له آثار جانبية على الصحة، إليك ما تحتاج معرفته عنها:

من أهم آثار البقاء فترات طويلة من الوقت في أماكن مكيفة الهواء جفاف البشرة، لأن التكييف يمتص الرطوبة من الهواء ومن الجسم أيضاً. كذلك نتيجة عدم الشعور بحرارة الطقس يتأجّل الإحساس بالعطش، ما يزيد من جفاف الجسم.

وعند تمضية الليل في غرفة مكيفة قد تنخفض درجة حرارة الغرفة إلى 16 درجة مئوية ومعها تنخفض حرارة الجسم أيضاً، فتصحو على بعض أعراض البرد مثل العطس وانسداد الأنف.

ويعتبر الشعور المستمر بالتعب بعد تمضية أوقات طويلة في بيئة مكيفة الهواء أثناء الصيف أمر متوقع، لأن عملية تجديد الهواء تقل إلى حد أدنى، فيتم حرمان الجسم من الهواء النقي، وقد يصاحب الشعور بالتعب بعض مشاكل في التنفس، وأوجاع في العضلات والمفاصل.

لتجنب هذه الآثار الجانبية اشرب الماء بانتظام حتى لو لم تشعر بالعطش، واحرص على تجديد هواء الغرفة بانتظام أكثر من مرة يومياً، وإغلاق التكييف لبعض الوقت خلال اليوم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق